3 ديسمبر, 2016 1:42 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / مغردو تويتر يحيون ذكرى وفاة الفنان السعودي طلال مداح السادسة عشر
الفنان السعودي طلال مداح
الفنان طلال مداح

مغردو تويتر يحيون ذكرى وفاة الفنان السعودي طلال مداح السادسة عشر

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في موقع تويتر هاشتاق إحياءً لذكرى وفاة الفنان السعودي ” طلال مداح ” الذي يصادف اليوم الخميس الموافق 11/8/2016 الذكرى السادسة عشر لرحيله ، وقد تفاعل مغردو تويتر مع الهاشتاق الذي تصدر الوسوم المتداولة في السعودية ودول الخليج العربي ، حيث وصلت التغريدات التي احتفت بذكرى طلال مداح 16 ألف مغرد ، حيث انهالت المشاركات بأغنيات المطرب الراحل ، ونشرت مقاطع غنائية بصوته ، كما نشر بعض النشطاء بعض المقاطع من سور القرآن الكريم والابتهالات الصوتية التي أداها الفنان طلال مداح قبل وفاته ، ودعا معظم المغردين للمطرب والملحن الراحل له بالرحمة والمغفرة ، مسترجعين ذكريات الزمن الجميل الذي كان ينتمي إليه طلال مداح ، مقدمين سيرته الغنائية وعطاءه الفني الذي لا مثيل له ، مستذكرين ليلة وفاته عندما وقع أرضا على خشبة المسرح وفارق الحياة على الأرض التي كان طالما يحلم بأن يموت عليها .

السيرة الذاتية للفنان طلال مداح :

ولد طلال مداح في مدينة مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية سنة 1940 ، واسمه بالكامل هو طلال بن عبد الشيخ بن أحمد بن جعفر الجابري ، وقد أسماه زوج خالته وهو يدعى علي مداح ، ولهذا السبب تعود تسميته بـ طلال مداح ، وقد كان الفنان طلال مداح يعشق الموسيقى والغناء من صغره ، حيث كان يردد الأغاني مع رفيق دربه ” محمد رجب ” وتعود موهبته إلى ولده الذي كان يجيد العزف على المدروف والسمسمية وهي آلات موسيقية قديمة ، مما أدى إلى صقل موهبته أكثر .

درس الفنان طلال مداح في مدارس الطائف بالمملكة ، وكان في المدرسة تستعين بطلال مداح ليكون مقرئ للحفلات التي تقيمها .

وفي فترة السبعينيات كانت انطلاقة طلال مداح الفنية حيث بدأ مشواره الفني في التلحين حيث بدأ بتلحين الأغاني وأدائها بالتعاون مع الفنان بدر بن عبدالمحسن و محمد العبدالله الفيصل بالإضافة إلى سراج عمر ، وقد كان يلهب المسارح الغنائية في القاهرة وأثبت وجوده في تلك الفترة على الرغم من وجود عمالقة الغناء العربي أم كلثوم وعبدالحليم حافظ ، ومن أشهر الأغاني التي لاقت صدى واسع وكبير لدى الجمهور هي أغنية مقادير التي ما زالت حتى تاريخنا هذا يرددها ويسمعها العديد من جمهور طلال وأعيد غنائها من قبل الكثير من المطربين من الجيل الحالي .

وفي فترة الثمانينات وصلت شهرته إلى الشعب العربي بأكمله ، فأصبح يقدم أغنيات قصيرة من تلحينه ومن تلحين آخرين مثل عبد الرب إدريس الذي غنى له أحرجتني وخلصت القصة ، والتي نال على إثرها وسام الاستحقاق من الدرجة الثانية في عهد الملك السعودي الراحل فهد بن عبدالعزيز .

وقد كانت أغنية وعد التي أداها الفنان طلال مداح هي الأغنية الخليجية الأولى التي يتم ترجمتها على الفرنسية ، وكان السعودي الأول الذي يتم تكريمه من داخل السعودية ، كما أنه أول من وقفعلى خشبة المسرح في التلفزيون السعودي .

مرضه ووفاته :

كان الفنان طلال مداح في الفترة الأخيرة من حياته يعاني من أمراض في القلب وانسداد الشرايين ، وقد أجريت له عملية قسطرة للقلب ونصحه الأطباء بالراحة التامة والابتعاد عن التدخين ، إلا أنه لم يأبه إلى نصائح الأطباء وظل مستمر في عطائه الفني إلى أن تعرض لأزمة قلبية حادة أثناء غنائه على مسرح المفتاحة يوم الجمعة الذي وافق 11/8/2000 ، حيث صفق له الجمهور بحفاوة كبيرة وبعد مرور بضعة دقائق على تقديم وصلته الغنائية سقط على الأرض وهو جالس على الكرسي عندما كان سيبدأ بغناء أغنيته ” الله يرد خطاك ” ، ونقل فورا إلى المستشفى إلا أنه توفاه الله قبل أن يصل ، وقد نقل جثمانه الثرى إلى مدينة مكة المكرمة مسقط راسه ودفن في مقابر المعلاة ، وقد شيع جنازته أكثر من مئة ألف شخص من جمهوره وأقاربه ومن الوسط الفني بالإضافة إلى كبار الشخصيات من رجال الدولة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *