9 ديسمبر, 2016 3:32 م
الرئيسية / صحة وجمال / الأمراض التي يتعرض لها الحجاج وطريقة مقاومتها والحد من إنتشارها
الأمراض التي يتعرض لها
الوقاية من الأمراض التي تصيب الحجاج

الأمراض التي يتعرض لها الحجاج وطريقة مقاومتها والحد من إنتشارها

السيد الدكتور محمد عوض تاج الدين أخرج عدد من التصريحات متعلقة بصحة الحجاج وهذا منذ وقت قصير، الدكتور محمد عوض هو أستاذ الأمراض الصدرية في الجامعة المصرية العريقة جامعة عين شمس، كذلك كان يعمل سابقاً وزير الصحة في جمهورية مصر العربية، تحدث عوض عن أهم ما يتعرض له الحجاج في جمهورية مصر أو في أي منطقة علي وجه العموم، وتوقع ان تكون  الأمراض انتشارا في عام 2016 للحجاج هي الأمراض الصدرية المنقسمة الي نزلات برد حادة أو حتي عملية الإجهاد الحراري التي واجهت الحجاج في الأعوام السابقة ومن المتوقع أن تواجه الحجاج هذه السنة كذلك، وعن الدور الذي قامت به وزارة الصحة لمكافحة الأمراض التي تواجه الحجاج كالتالي، قامت بوضع جرعات تطعيم أهمها الالتهاب التنفسي والانفلونزا الموسمية وتلك التطعيمات في غاية الأهمية خصوصا قبيل عمليات الحج، ويكون الأمر أشد تعقيداً بالنسبة إلي الحجاج الآخرين الذين يعانون من أمراض خطيرة في الحج مثل مريض السكر مثلا، يذهب مريض السكر إلي الحج من الأدوية التي وصفها المريض له وياخذها في الأوقات المحدد.

يختار مريض السكر الأطعمة التي تناسب حالته من دون أن يمرض فى عملية الحج، وكانت هذه هي النصائح الأخيرة إلي مريض السكر، أما مريض الضغط والتوجه هذا العام 2016 لأداء فريضة الحج عليه أن يهتم بعدد من الأمور التي أخبرنا به الأطباء، في أثناء الحج لزم أن يبتعد بشكل نهائي عن أي أطعمة بها الكثير من الملح حتي لا يزداد الأمر سوء في إقامة شعائر الحج بعد هذا، والإبتعاد عن الأطعمة التي بها الكثير من الملح لا يتوقف علي مريض الضغط فقط وإنما يجب أن يلتزم بها مريض الكبد والكلى كذلك، ويلزم هؤلاء تناول الكثير من الماء حتي يتمكن الجسم من تعويض السوائل التي فقدها في عملية الحج، وتحدث الأطباء انه وبشكل عام علي كل شخص ذاهب إلى الحج أن أكثر الأمراض المنتشرة هي أمراض التنفس كما وضحنا قبل ذلك وعلي وجه التحديد البرد،  ولتجنب البرد ينبغي أن لا يذهب الفرد الي أماكن شديدة البرودة مثل التكيف ثم يخرج إلي أماكن شديدة الحرارة لتجنب الأمر.الأشخاص المصابين بمرض القلب أو الشرايين والمتجهين إلي أداء مناسك الحج كان أهم مجموعة من الأمور الإرشادية الهامة التي يجب أن يتبعوها مثل عدم التعرض للحرارة.

كذلك عدم إجهاد أنفسهم علاوة علي هذا تناول الأطعمة الغير دسمة والصحية في الماء التي سيقيمون بها، والأمر ربما لن يمرر إلا إذا التزم مريض السدة الخاصة بالجهاز التنفسي والربو الشعبي عليهم الإلتزام الشديد بالعلاج الموصوف لهم بعناية دقيقة كما أنه لا بد أن تتوافر لديهم الاسعافات الأولية عند الحاجه اليها في حالة التعرض الي أزمة صدرية، وإذا تعرض أحد من الحاج الي مرض الأنفلونزا فعليه اتباع الآتي، إذا كانت الأنفلونزا عادية مثل الموسمية فالامر لا داعي الي القلق منه علي الإطلاق، بخلاف هذا إذا تعرض الفرد إلى إنفلونزا يصاحبها ارتفاع قاسي في درجة الحرارة لدي المريض علاوة علي الأمراض التنفسية شديدة الخطورة والتي ربما ان تكون حادة، في هذا الأمر سيطلب أن يتوجه المريض في الغالب إلي الدكتور لإجراء عدة فحوصات سريعة، ومن المحتمل ان يأخذ المريض كذلك نوع من المضاد الحيوي حتي تتم عملية الشفاء بصورة كبيرة من دون أي أضرار، أمور أخري لا بد أن يتبعها الحاج فعلي سبيل المثال لابد أن يستعمل الحاج أدواته الشخصية وهذا يجعله يبتعد عن الأمراض والعدوي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *