3 ديسمبر, 2016 1:42 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / حكم حلاقة الشعر في أول عشرة أيام في شهر ذي الحجة
حكم حلاقة الشعر
غرة ذي الحجة

حكم حلاقة الشعر في أول عشرة أيام في شهر ذي الحجة

سؤال يطرح نفسه هذه الأيام مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، حيث يتسائل الكثيرين من أبناء الأمة الإسلامية الذين ينتوون أن يقوموا بعمل أضحية لهذا العام عن الحكم الشرعي لحلاقة الشعر في خلال الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة سواء من حجاج بيت الله الحرام ، أو من أراد أن يضحي من غير الحجاج ، وقد صدرت فتوى عن دار الإفتاء المصرية  بخصوص الرد على مثل هذه التساؤلات.

حكم حلاقة الشعر في الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة:

يرى جمهور الفقهاء أن الحكم الشرعي لحلاقة الشعر أو قص الأظافر خلال العشر الأوائل من شهر ذي الحجة هو وجوب عدم القص ، أو الحلق لحجاج بيت الله الحرام بلا شك ، وأما عن غير المحرم أو غير الحاج الذي ينوي عمل الأضحية فإنه من السنة المؤكدة عدم قص الشعر أو حلاقته وعدم قص الأظافر أيضا، والمؤكد أن قص الأظافر أو حلاقة الشعر أو قصه يجوز وليس بالحرام شرعا لغير المحرم في هذه الأيام ، إلا أن السنة النبوية المشرفة قد رجحت عدم القص أو الحلق قبل الأضحية.

هذا ويمكن الأخذ بالرأي الأرجح عند جمهور العلماء وهو عدم القص أو الحلق أسوة برسول الله ومثل بحجاج ببت الله الحرام الذين حرم عليهم القص أو الحلق، هذا ومن المتوجب على الحاج المحرم ، أو أو غير المحرم ، وأيضا على من أراد أن يأخذ بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلتزم بالصيام منذ اليوم الأول من شهر ذي الحجة ، وحتى يتم امر ذبح الأضحية سواء بعد صلاة العيد مباشرة ، أو مع انتهاء أيام التشريق في اليوم الثالث من العيد والذي يوافق الثالث عشر شهر ذي الحجة ، وأما من ينوب عن غيره في الذبح فإنه يجوز لهذا الشخص فإنه لا يؤخذ عليه حلق أو قص أو لم يحلق أو يقص ، وإن كان من الأولى والمستحب ألا يحلق أو يقص ولكن صاحب الأضحية يأخذ الحكم السابق .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *