10 ديسمبر, 2016 12:51 م
الرئيسية / أخبار الرياضة / نتيجة مباراة الزمالك و الوداد المغربى الجمعة 16/9/2016 ضمن دورى ابطال افريقيا : الابيض حسم الموقعة
الزمالك & الوداد
الزمالك & الوداد

نتيجة مباراة الزمالك و الوداد المغربى الجمعة 16/9/2016 ضمن دورى ابطال افريقيا : الابيض حسم الموقعة

قدم نادى الزمالك المصرى عرضا و لا اقوى و استغل سذاجة حارس و دفاع منافسه الوداد المغربى و فاز عليه بأربعة اهداف نظيفة فى المباراة التى جمعت بين الفريقين ضمن فاعليات مباراة ذهاب الدور نصف النهائى من بطولة دورى ابطال افريقيا ليكون الزمالك تأهل بشكل شبه رسمى الى الدور النهائى . الزمالك استطاع و بأقل مجهود ان يحقق المطلوب بينما الوداد كان و كأنه لم يأتى فكانت خطوطه مهلهلة و دفاعه اخطاءه ساذجه اما حارس المرمى فقد كان ابرز المسؤلين عن تلك الخسارة الثقيلة فلا يمكن ان يكون هذا حارسا لفريق بحجم الوداد فى مباراة بحجم مباراة فى نصف نهائى بطولة دورى ابطال افريقيا .

اما الوداد فلا احد يدرى حتى الان لماذا جاء الى ملعب برج العرب ما هى اهدافه من تلك المواجهة و يا ترى ما هى خطط مدربه الويلزى توشاك هل جاء ليدافع امام الزمالك فى برج العرب ؟؟ و لكن اى دفاع هذا الذى يجعلك تستقبل اربعة اهداف فى مباراة واحدة بواقع هدفين فى كل شوط ناهيك عن الفرص المؤكدة التى ضاعت من لاعبى الزمالك ثم انه اى دفاع هذا الذى يجعل مدافعيك يخطأون تلك الاخطاء الساذجة و الاهم من هذا هل يوجد فريق فى عالم كرة القدم يريد ان يقدم مباراة دفاعية و يكون حاسه بتلك الامكانيات ؟؟؟!!! .

حسنا فربما اتى ليهاجم و يخطف فوزا يضمن له التأهل الى المباراة النهائية و لكن اى هجوم هذا الذى لم يسفر عن اى خطورة او اهداف على مرمى احمد الشناوى فقد كان مهاجمى الوداد فى مقام مساعدين لمدافعى الزمالك . لكى نكون منصفين فانه ان تحمل الدفاع و حارس المرمى مسؤلية الهزيمة فان المدير الفنى توشاك هو الاخر احد ابرز المشاركين فيما حدث .

اما عن احداث المباراة فالفريقان دخلا المباراة و عينهما على احراز هدف مبكر يربك حسابات المنافس و لكن الزمالك كان الاكثر اصرارا و رغبة فدخل المباراة و كانت بدايته قوية للغاية فما هى الا ثمانية دقائق فقط حتى انطلق شيكابالا لمسافة اكثر من 62 مترا دون مقاومة من دفاع الوداد و سدد الكرة التى لم يتعامل معها حارس المرمى معلنا عن الهدف الاول لصالح نادى الزمالك .

و ما هى الا عشر دقائق فقط بعد الشوط الاول حتى اهدى حارس الوداد و مدافعيه الكرة لايمن حفنى على حدود منطقة الجزاء الذى راوغ بشكل رائع و اخترق حتى وصل الى منطقة الجزاء و سدد لكن تسديدته كانت ضعيفة و الغريب ان حارس المرمى لم يحاول عليها ايضا ليكون الهدف الثانى لنادى الزمالك .

فى الشوط الثانى دخل الفريقان بطموح مختلف فالزمالك يريد ان يزيد من غلته التهديفية لضمان التأهل الى الدور النهائى و الاقتراب اكثر من تحقيق اللقب فبعد اربع دقائق فقط من بداية الشوط الثانى تحصل الزمالك على ركلة حرة نفذها شيكابالا بشكل رائع و لكنها كانت فى متناول مدافعى و حارس مرمى الوداد و لكن لا مدافعى الوداد تعاملوا معها ولا حتى حارس الوداد تعامل معها فلم يتعامل معها احد الا المتألق باسم مرسى الذى تسلل وسط المدافعين و سدد الكرة برأسه فى المرمى معلنا عن الهدف الثالث لنادى الزمالك .

بعدها اردك الوداد تماما انه لن يعود الى المباراة بأى شكل كان و كان لاعبوه يريدون ان ينهى الحكم المباراة بأى شكل الا ان الحارس لم يشأ ان ينهى المباراة الا بعد ان يتسبب فى ركلة جزاء فى الدقيقة 73 لم يتوانى مصطفى فتحى عن احرازها فى الشباك لتنهتى المباراة بفوز الزمالك برباعية نظيفة و ليضع قدما فى المباراة النهائية .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *