وقال الرئيس التونسي في خطاب توجه به إلى التونسيين . حسب “فرانس برس”. عبر التلفزيون:

“لا شك أن هؤلاء الإرهابيين يريدون النيل من قدرتنا على مجابهة هذه الأوضاع وإدخال الرعب في قلوبنا وقلوب أبناء الشعب، وأنا من هذا المنبر اقول إن الرعب سينتقل إلى هؤلاء الإرهابيين”.

و لم تكن هذه المرة الاولى لرفع الحكومة التونسية حالة الطوارئ القسوى حيث قامت جماعة الارهابية داعش بقتل 38 سائحا فى هجوم داعش على فندق اقامة السائحية فى ولاية سوسة وقتل السائحية على يد تنظيم داعش

151124193822_tunisia_police_640x360_reuters_nocredit

و استمرت جمهورية تونس لفرض حالات الطوارئ منذ 2011 منذ الاطاحة بالرئيس المخلوع زين العابدين بن على و استمرت هذه الحالة الطوارئ و حظر التجوال لمدة ثلاث سنوات حتى عام 2014 و منذ هذا العام و يتم قتل الامن الرئاسى و ايضا السائحين على يد الجماعة الارهابية تنظيم داعش بغرض نشر الدعوة الاسلامية التى يعتقدها داعش حيث يستمر الجيش التونسى لفرض حالات الطوارئ و تنفتيش المواطنين و مراقبة الصحافة و المنشورات  لمنع حدوث اى هجمات اخرى من قبل التنظيم الارهابى