6 ديسمبر, 2016 12:16 م
الرئيسية / أخبار الرياضة / نتيجة مباراة مانشستر يونايتد و ليستر سيتى السبت 24/9/2016 ضمن الدورى الانجليزى : تفوق كاسح لابناء مورنيو
مانشستر يونايتد & ليستر سيتى
مانشستر يونايتد & ليستر سيتى

نتيجة مباراة مانشستر يونايتد و ليستر سيتى السبت 24/9/2016 ضمن الدورى الانجليزى : تفوق كاسح لابناء مورنيو

فى مباراة ابدع فيها ابناء مورينيو فاز نادى مانشستر يونايتد على ضيفه نادى ليستر سيتى باربعة اهداف مقابل هدف فى المباراة التى اقيمت بين الفريقين على ملعب الاولد ترافورد معقل نادى مانشستر يونايتد ضمن فاعليات الجولة السادسة من منافسات الدورى الانجليزى الممتاز ليصل مانشستر يونايتد الى النقطة الثانية عشر حققهم من اربعة انتصارات و هزيمتين بينما يتوقف رصيد ليستر سيتى عند سبع نقاط حققهم من فوزين و ثلاث هزائم و تعادل وحيد .

من الناحية الفنية فانه من الواضح ان جوزيه مورنيو استطاع ان يبسط سيطرته على لاعبيه و على مجريات الامور من جديد فظهر مانشستر يونايتد اليوم كفريق ذا شخصية قوية قادرة على المنافسة و ظهر معظم اللاعبين اليوم بشكل جيد بينما يظل ليستر سيتى على حالة التوهان التى يعيش فيها اللاعبون و المدرب نفسه الذى لم يستطع ان ينفذ خططه حتى الان و لم يستطع حتى ان يجعل لاعبيه يتفهمون اسلوبه و بالتالى و بالرغم من العناصر الممتازة المتواجدة فى تشكيلة ليستر سيتى الا انه و رغم ذلك لا يحقق النتائج المطلوبة .

اما عن التشيكل التى بدأ بها كلا المدربان المباراة فدخل مانشستر يونايتد صاحب الارض و الجمهور بتشكيل مكون من :
دى خيا (حراسة المرمى ) & فالنسيا و سمالينج و بيلى و بيلند (خط الدفاع) & بوجبا و هيريرا و ماتا و راشفورد و لينجارد (خط الوسط) & ابراهيموفيتش (خط الهجوم) .

اما عن تشيكل ليستر سيتى فقد دخل المدرب رانييرى بتشكيل مكون من :
زيلر (حراسة المرمى) & سيمبسون و مورجان و هوث و فوكس و محرز و اميرتي و درينكواتر و  البرايتون و فاردي و سليماني .

-الشوط الاول :

المباراة دخلها كلا الفريقان و عينه على الفوز و تحقيق النقاط الثلاث فمانشستر يونايتد تحت قيادة مورينيو يريد ان يثبت انه لا يزال قادرا على تخطى كبواته و السير نحو القمة كما ان مورينيو ان يتخلص من الضغوطات المفروضة عليه و على لاعبيه من قبل النقاد و الجماهير و بالتالى لم يكن له بديلا عن الفوز بينما ليستر سيتى تحت قيادة رانييرى فيريد ان يتخطى الخروج من دورى رابطة المحترفين الانجليزية و التركيز فى الدورى و دورى ابطال اوروبا .

و مع بداية احداث الشوط الاول التزم الفريقان بفترة جس النبض حيث ان كلا الفريقان حاول الوصول الى المرمى و لكن دون جدوى فكتفى كلا منهما بمحاولات على استحياء على مرمى المنافس و لكن ذلك لم يدوم طويلا فسمالينج افتتح التسجل لمانشستر يونايتد فى الدقيقة فى الدقيقة الثالثة و العشرون من احداث الشوط الاول . و كاد راشفورد ان يحرز الهدف الثانى فى الدقيقة 25 و لكن الكرة علت العارضة .و مع الدقيقة 30 كاد بوجبا هو الاخر ان يحرز الهدف الثانى الا ان زيلر تصدى للكرة ببراعة شديدة .

بعدها حاول ليستر ان يعود للقاء فحاول رياض محرز المراوغة و التسديد الا ان دى خيا كان على الموعد و انقذ مرماه . و مع حلول الدقيقة 37 احرز خوان ماتا الهدف الثانى لصالح مانشستر يونايتد و ما هى الا ثلاثة دقائق فقط حتى عاد راشفورد ليحرز الهدف الثالث لصالح مانشستر يونايتد وسط غفلة كبيرة من دفاع ليستر سيتى . دقيقتان بعد الهدف الثالث كانت كفيلة ان تعطى لبول بوجبا فرصة تسجيل الهدف الرابع برأسية ولا اروع ليشارك هو الاخر فى مهرجان الاهداف الذى افتتحته كتيبة مورنيو و لقنت به كتيبة رانييرى درسا لن ينسى . لينتهى الشوط الاول بتقدم مانشستر يونايتد على ليستر سيتى بأربعة اهداف نظيفة .

-الشوط الثانى :

فى الشوط الثانى دخل كلا الفريقان المباراة و له طموح مختلف فمانشستر يونايتد يريد زيادة الغلة التهديفية لتحقيق نتيجة كبيرة تنسى جماهيره ما حدث فى الجولات الماضية بينما ليستر سيتى دخل الشوط الثانى و هو مدرك تماما ان المباراة قد انتهت و ان مهمته تنحصر فى تقليل الفارق فى الاهداف . و مع بداية احداث الشوط الثانى اجرى رانييرى تغييرين بخروج رياض محرز و فاردى و نزول كينغ و غراى .

و مع حلول الدقيقة 53 كاد ابراهيموفيتش ان يشارك فى مهرجان الاهداف و لكن رأسيته كانت الا خارج الملعب . بعدها انطلق اسلام سليمانى بشكل رائع و مميز الا ان دفاع مانشستر يونايتد كان له بالمرصاد . و مع حلول الدقيقة 60 احرز البديل غراى الهدف الاول لصالح ليستر سيتى بعدها استفاق ليستر و حاول العودة الى المباراة فحاول فوكس التسديد و لكن دفاع الحمر كان له ايضا بالمرصاد .

و مع حلول الدقيقة 66 اضاع ابراهيموفيتش كرة لا تضيع الذى لم يستغل تمريرة لينجارد السحرية و اخرج الكرة خارج الشباك و كان يبدو ان ابراهيموفيتش لم يكن فى احسن حالاته فى تلك المباراة . و فى الدقيقة 69 كاد البديل الاخر كينغ ان يضع بصمته و يحرز الهدف الثانى لليستر الا انه اضاع الكرة هو الاخر بغرابة . و مع حلول الدقيقة 77 كاد غراى ان يكرر ما فعله فى الهدف الاول و يحرز الثانى لليستر سيتى ان ان دى خيا كان على الموعد و تصدى بشكل ممتاز للكرة . و استمر الحال على ما هو عليه حتى اعلن الحكم عن انتهاء المباراة بفوز كبير و مستحق لنادى مانشستر يونايتد على ضيفه ليستر سيتى باربعة اهداف مقابل هدف وحيد .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *