8 ديسمبر, 2016 11:59 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد واعمال / قرار البنك المركزي تعويم الجنيه المصري لسنة 2016 وتأثيره على سوق المال والاقتصاد
تعويم الجنيه المصري
قرار اليوم بتعويم الجنيه مما خفض سعر الدولار في الاسواق الموازية والبنوك

قرار البنك المركزي تعويم الجنيه المصري لسنة 2016 وتأثيره على سوق المال والاقتصاد

تعويم الجنيه المصري او العملة المحلية؛ قرارا قام البنك المركزي المصري باتخاذه امس الاحد الثاني من شهر اكتوبر الحالي بأنه سوف يتم تعويم الجنيه المصري أي اطلاق الجنيه المصري في السوق السوداء دون تحديد سعره رسميا ومتابعة تجار السوق السوداء ومعناه ايضا ترك سعر الدولار الامريكي او الاخضر الجبار لمقتضيات السوق المصري من عرض وطلب وعليه يكون تعويم الجنيه المصري مبنيا على قانون العرض والطلب في السوق الموازية او السوق السوداء مما سيؤدي بالتالي الى تخفيض الجنيه بنسبة 15% عن سعره الحالي.

لقد تم فعلا تخفيض سعر الجنيه عن سعره الاول بعد قرار البنك المركزي المصري تعويم الجنيه المصري ووصل الان اليوم الاثنين الثالث من شهر اكتوبر الحالي الى حوالي 13.30 لسعر بيع الدولار الامريكي في السوق السوداء اما الشراء فاصبح سعره 13 جنيها مما يعني انه ارتفع عن امس الذي كان سعره في السوق السوداء لا يتعدى الثالث عشر جنيهات بل كان حوالي اثني عشر جنيها واربعون قرشا, اما الان فهناك زيادة واضحة وتؤدي الى ارتفاع متزايد بدون استقرار في كل البضائع في السوق المصرية سواء محلية او مستوردة سواء اساسية ام كماليات ورفاهية.

تعويم الجنيه المصري قرار اقتصادي بالغ الاهمية قام به البنك المركزي ولكن من الواضح انه ستكون عواقبه وخيمة جدا بالنسبة للاقتصاد المصري وسوق المال المصرية بما فيها تداولات البورصة واسهم الشركات التي ترفع ناس وتفلس ناس اخرين. وهذا بدوره يؤدي الى غضب عارم في الاوساط المصرية لجميع فئات الشعب سواء فقيرة او متوسطة او فوق متوسطة او فئات وطبقات اغنية فالكل في مركب واحدة يعاني ازمات اقتصادية رهيبة مترتبة على تعويم الجنيه او تخفيض سعره في السوق السوداء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *