8 ديسمبر, 2016 10:05 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / حكم صيام عاشوراء عند أهل السنة والشيعة وموعده وسببه
صيام عاشوراء
العاشر من محرم

حكم صيام عاشوراء عند أهل السنة والشيعة وموعده وسببه

يتبقى القليل من الأيام ويهل علينا يوم العاشر مش محرم لعام 1438، ليحتفل المسلمين به من خلال ” صيام عاشوراء “، ويرجع صوم المسلمين لهذا اليوم؛ حيث أن اليهود كانوا يصومونه سابقا، ولما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم يفعلون ذلك شكرا، لنجاة النبى موسى ومعه قومه من أيدى فرعون المتسلط، فقال بأن الشعب الإسلامى له الأحقيه فى صومه عن اليهود.

موعد صيام عاشوراء 1438/ 2016، وما الفضل من صومه بالاضافة الى سببه:-

ترجع تسمية صيام عاشوراء بهذا الإسم الى اللغة العربية، لأنها تعبر عن اليوم العاشر من الشهر، أو العاشر عموما، وعند القيام بالترجمة التى تكن حرفية له فانها تعنى” فى اليوم العاشر” أى الشىء الذى حدث فى اليوم العاشر من الشهر المذكور وهو شهر المحرم.

ففى العاشر من محرم فى كل عام ، يصوم تابعى الدين الإسلامى فى كل الجهات ذلك اليوم، والمسمى بـ ” صيام عاشوراء” ويأتينا هذا العام فى يوم 11 من شهر أكتوبر لعام 2016، وبسبب معرفة رسولنا محمد بأن اليهود صاموه سابقا بسبب نجاة موسى عليه السلام وغرق فرعون، أقر صلوات الله عليه بأن المسلمين أحق بذلك، فصامه كما أمر المسلمين ايضا بصيامه، ولهذا ننتظره كل عام.

حكم صومه عند الشيعة وأهل السنة :-

تعتبر الطائفة الشيعية هذا اليوم بأنه يوم حزن سنوى؛ بسبب مقتل الحسين بن على بن أبى طالب فيه؛ ولهذا يرى فقهائهم وعلى رأسهم” على السيستانى” بكراهة صيامه ويقول أنه يمكن أن يكتفى المسلمين فى هذا اليوم بالصيام عن شرب الماء فقط، بسبب شعور العطش الذى شعر به الحسين ومعه أهله قبل مقتله فى ذلك اليوم.

أما أهل السنة فيروا أن مستحب الصيام فيه، بسبب صيام الرسول له أمره للمسلمين بصومه، وهناك رواية أخرى تقول بأن قريش أيام الجاهلية كانت تقوم بصيامه، وعندما فرض الله تعالى صيام شهر رمضان، أصبح صوم العاشر من محرم اختيارى عندهم؛ وقال أهل السنه أن صومه أصبح مندوبا مثل بقية الأيام المندوبة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *