6 ديسمبر, 2016 5:56 م
الرئيسية / منوعات / موضوع تعبير عن النظام وأهميته فى تقدم المجتمعات بالعناصر
موضوع تعبير عن النظام
كيفية تأثير النظام على الحياة

موضوع تعبير عن النظام وأهميته فى تقدم المجتمعات بالعناصر

النظام أساسا لتقدم ورقى كافة المجتمعات مما يؤثر بشكل إيجابى على طريقة تفكير الفرد وحسن تدبره لكافة أموره الحياتية، ومن خلال تقديمنا موضوع تعبير عن النظام نتعرف على ماهيته وكيفية تأثيره فى جوانب الحياة المختلفة.

العناصر:-

  1. معنى النظام.
  2. الأنواع المختلفة له.
  3. تأثيره على الفرد.
  4. دوره فى تقدم المجتمعات.
  5. الكونيات دليل ثابت على احترام النظام.

الموضوع:-

النظام بمفهومة المتداول بين الأفراد فهو بمثابة عدد مترابط من العناصر التى تتكامل مع بعضها البعض لتعطى فى النهاية شخصا واحدا،أو قيمة واحدة يمكن انهاء المهمات من خلالها،

واذا تحدثنا عنه بمعنى آخر فهو عبارة عن الترتيت الذى يقوم به الفرد لمجموعة من متعلقاته الشخصية ليجعلها وفق هيئة منظمة تساعده على الاستعانة بها بكل سهولة عند الحاجة اليها فى أى وقت من الأوقات.

هناك العديد من الأنواع المختلفة التى تكمن داخل لفظه مثل:-

أنظمة سياسية: التى تتعلق بالحفاظ على الدولة وكافة حقوقها بالنسبة لمن يجاورها من الدول أو الحفاظ على الحدود الرسمية لها، وهناك أيضا الإقتصادية التى تقوم على ادارة اقتصاد الدول ليعلو انتجاها،

ذلك بالاضافة الى الاجتماعى وهو الذى يتعلق بالطرق التى يتبعها بعض الأشخاص فى انجاز مهماتهم، والنظام الدولى ايضا الذى يرتبط بعلاقات الدول مع بعضها فى كافة الأمور التى تتعلق بينهم.

أما عندما نختص الفرد لنتحدث عن فائداته فى حياته فنقول أنه السبب الرئيسى فى علو شأن عائلة الفرد وعلى الاستقرار الذى تتمتع به أسرته والذى بدوره يعمل على ارتفاع مكانته فى عمله ومكانته الاجتماعية أيضا ، فحسن الترتيب يجعل الفرد يبنى تفكيره على شكل عملى وجدى للغاية؛

فلا داعى للفوضى التى تهدر الكثير من الوقت دون حصاد أية منافع، ولكن بالتنظيم يمكن أن ننهى التكليفات فى وقت قصير ولا داعى بأن نقضيه فى الصراع المتمثل فيمن يستطيع أن يؤخر غيره لينتهى من متطلباته.

حيث أن العمل بتروى يجعل كل فرد يفكر فى الطريقة السليمة والهادئة التى يستطيع استخدامها للاستغلال الأمثل لكافة الموارد التى يعمل بها مما تجعله يكتشف قدراته الشخصية التى تعينه على ذلك، لأنه فى هذه الحالة قد رتب عقله وهدأه، فاستطاع أن يخرج المكمون بداخله، وبما أن الفرد أساس المجتمع فبرقى تفكير الفرد ترقى وتعلو المجتمعات.

وأبلغ مثال على اتباع النظام فى الحياة هو النظام الكونى؛ فقد خلق الله عز وجل الكون ليعمل وفق نظام معين دون أن يختل ولو للحظة فالشمس تغرب وتشرق فى وقتها المحددة وفق انتظام الأرض فى الدوران حول نفسها وبالمثل باقى الأمثلة الكونية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *