9 ديسمبر, 2016 5:53 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / إقامة الشعائر الجنائزية لملك تايلاند وسط دموع شعبه حزنا على فراقه
تايلاند
حزن الشعب التايلاندى على وفاة ملكهم

إقامة الشعائر الجنائزية لملك تايلاند وسط دموع شعبه حزنا على فراقه

تعيش تايلاند حالة حزن بالغة الأسى بسبب وفاة ملكها: بوميبول أدولياديج والذى حظى بحب كبير من قبل شعبه خلال فترة حكمه والتى بلغت الـ 70 عاما، فقد ترقب المواطنون على جهتى الجسر المؤدى الى القصر الملكى مرور جثمان ملكهم قبل أن يصل الى القصر لتشييع الجنازة، وإحراق جثمانه حيث أن تلك المراسم يستغرق تجهيزها شهورا.

تولية ولى العهد الأمير ماها فاجيرالونجكورن ملكا لتايلاند خلفا لوالده:-

أعلنت رئاسة وزارء تايلاند بخلف الأمير ماها فاجيرالونجكورن لأبيه فى حكم البلاد، حيث أن جلالة الملك قد قام بتعيين وريثه فى الخلافة الملكية فى يوم الـ 28 من شهر ديسمبر لعام 1972، كما تمت الإشارة الى اليوم الذى تم فيه إعلان ماها بتولية العهد، ولكن ولى العهد لم يستطع أن يحصد كمية من الحب مثل التى حظى بها والده من قبله.

وحرصا من شعب تايلاند على توديع ملكهم فقد استعانوا بالمظلات لتحميهم من حرارة الشمس الحارقة على جانبى الطريق الذى يصل من المستشفى التى لاقى فيها الملك منيته وقصره، وقد استعان المواطنون ايضا بالمراوح لتساعدهم على اخفاض حرارة الجو أثناء الانتظار.

وقد قامات القوات المختصة بالأمن من تشديد إجراءاتها فى منطقة الحى القديم والكائن فى العاصمة بانكوك التيلاندية لكونها تضم العديد من معابد المقدسات لديهم بالاضافة الى مجموعة من القصور والوزارات ايضا، وقد انتشرت مجموعة من جنود قوات الشرطة فى كافة المداخل والمخارج الخاصة بالتقاطعات الطرقية.

وقد أعلن هذا اليوم من قبل مجلس وزراء البلاد بأنه عطلة رسمية حدادا على وفاة الملك فى مكاتبها الحكومة، وقد قام الشعب التايلاندى باقامة الشعائر المختصة بالجنازة وسط انهمار لدموعم بغزارة، وقد وصفوا ما حدث بأنهم يعتبرونه حالة حلم مفزعة يعيشها الشعب الآن ولا يعلموا كيف يستطيعوا تحمل فراقه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *