10 ديسمبر, 2016 2:41 م
الرئيسية / الأخبار العربية / أخبار السعودية اليوم: السعودية تنوي إبرام صفقات مالية مع فرنسا تقدر بحوالى خمسين مليار دولار
صفقات مالية
فرنسا

أخبار السعودية اليوم: السعودية تنوي إبرام صفقات مالية مع فرنسا تقدر بحوالى خمسين مليار دولار

سربت بعض المعلومات من السفارة الفرنسية بالرياض مفاده ان السعودية ،تنوي ابرام صفقات مالية مع دولة فرنسا تقدر بحوالي خمسين مليار دولار،وقد تركت باريس قطر جانيا واحلت محلا منها السعودية وهي التي قد حظيت بأهتمام كبير من قبل دولة فرنسا،وذلك حصيلة العلاقات الفرنسية السعودية بعد أربع سنوات من الحكم الهولندي وكللت بالنجاح لحكمها.

والدليل علي ذلك التوقيع علي عده صفقات تجارية وعسكرية بين البلدين وقد تجاوزت قيمتها حوالي 20 مليار دولار،حيث ذهبت باريس الي أبعد من ذلك،وبفضل علاقتهما الطيبة مع الرياض قد أستطاعت ان توقع عقودا اقتصادية أخري مع دول عربيه عديدة مثل مصر والتي أشتركت في 24 طائرة حربية من نوع “رافال” وهي بتمويل مشترك سعودي -أماراتي.

ولكن باريس قد دفعت ثمن هذا التقارب وذلك بغض النظر عن تلك الاتهامات الموجهه الي السعودية وقطر ،و خاصتا تمويل الارهاب وموقف باريس قد جاء عكس موقف واشنطن التي صعدت من لهجتها حول دول الخليج وطالبتها بوقف تمويل الحركات الجهادية في العالم، وايضا كتابه الكتاب عن فرنسا جاءت لتبين بعض الشخصيات السياسية الفرنسية والهوة الكبيرة التي تفصل بين الاقوال والافعال الشخصية التي تتناولها السعودية.

ومن الجدير بالذكر ايضا قصة رشيدة داني مع دولة قطر ،وهي بدأت عندما أحتلت منصب وزيرة العدل خلال ولاية ساركوزي،وقد زارت داتي قطر عده مرات وذلك في اطار مشروع بناء مركز اقليمي للقضاء مع الدوحة والابواب ايضا كانت كلها قد فتحت لرئيسة بلدية الدائرة السابعه في باريس،وهذه البلدة يقطنها سفراء دول عربية وأجنبية والوزراء واغنياء فرنسا جميعا .

وبعد انتهاء القضية،راحت داتي ان تنتقد السياسة الخارجية لقطر والسعودية في الاعلام الفرنسي ،وذلك الامر أثار استغراب السفير القطري مرة اخري،ولكن تصرف داتي جعل مسؤلوا السفارة الامريكية والحكومة القطرية يريدون ظهرهم لها وذلك لانها كانت تملك علاقات طيبة وتسافر الي قطر برفقه اهلها بأموال قطرية،وأصبحت الان غير مرغوب فيها ومسجلة ضمن القوائم السوداء التي تضم شخصيات أخري للسلطات القطرية والتي لا تعود أبدا الي الدوحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *