8 ديسمبر, 2016 6:03 م
الرئيسية / الأخبار العربية / الجارجية الفرنسية: الضربة الجوية في مدرسة إدلب مسئولية روسيا أو الحكومة السوريا
الضربة الجوية في مدرسة إدلب
الخارجية الفرنسية

الجارجية الفرنسية: الضربة الجوية في مدرسة إدلب مسئولية روسيا أو الحكومة السوريا

ومازال أهل سوريا يعانون من ويلات الحرب، وفي واقعة جديدة تعد هي الأكثر فداحة منذ أن بدأ القصف في البلاد ، لقي عدد كبير من الاطفال السوريين مصرعهم إثر تعرض مدرستهم لقصف بطائرات حربية لم يتم التعرف على هويتها إلى الأن ، إلا أن هناك عدد كبير من المدنيين والأطفال والمدرسين قد لقوا حدفهم بسبب هذه الضربة الجوية التي شنها الطيران الحربي على مدينة إدلب السوري.

الضربة الجوية في مدرسة إدلب وردود الأفعال حولها:

هذا وقد أدانت الكثير من الحكومات والدول والمنظمات الدولية هذه الضربة القذرة ، فيما صرح وزير خارجية فرنسا جان مارك إيرو حول الواقعة مؤكدا جرمها وفداحتها ، موضحا أن من قام بهذه الضربة هو واحد من اثنين ، إما الحكومة السورية والجيش السوري بقيادة بشار الأسد رئيس سوريا، أو الطيران الحربي الروسي ، وهو ما يحدد المسئولية على عاتق هاتين الحكومتين حكومة سريا أو حكومة روسيا، بحسب تصريحاته.

ويذكر  أن مدينة إدلب السورية كانت قد تعرضت أمس الأربعاء الموافق 27 من شهر أكتوبر لعام 2016 لضربة جوية  عنيفة استهدفت أجزاء من المدينة، وقد وقعت الضربة في إطار المحيط الذي يشتمل على المدرسة المنكوبة، وهو ما أدى إلى أن لاقى عدد كبير من الأطفال مصرعهم وأصيب عدد أكبر من المدنيين، وقد اتخذت إدارة المدرسة بإغلاقها بعد سماع دوي الضربات ، وهو ما جعل الأطفال يهرعون نحو الشارع من أجل الذهاب إلى البيت ما أدى إلى زيادة نسبة الإصابات والوفيات بين الأطفال.

هذا وقد أكد وزير الخارجية الفرنسي أن ما حدث كان أمرا أكثر فظاعة من أي وقت مضى ومن أي ضرة حدثت، مؤكدا أن المعارضة السورية لا تسأل عما حدث لأن إلقاء القذائف لا يكون سوى عن طرق الطائرات ، وبالتالي فإن المسئول هو إما نظام بشار أو روسيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *