22 أكتوبر, 2017 7:31 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار العربية / الإنقسام يضرب تونس نتيجة محاولة التصالح مع نظام بن علي في البرلمان والنهضة تعترض
النهضة رفض المصالحة مع النظام السابق
راشد الغنوشى

الإنقسام يضرب تونس نتيجة محاولة التصالح مع نظام بن علي في البرلمان والنهضة تعترض

الإنقسام يضرب تونس من جديد وهذ ما تم التأكيد عليه من خلال الإجتماع مع مجلس الشوري في حركة النهضة الإسلامية الموجودة في دولة تونس. ومن المتوقع أن يشتد الخلاف الآن بين إخوان تونس بسبب المؤشرات التي تؤكد علي أننا أمام حركة علي منوال قانون المصالحة مع النظام السابق وهو نظام زين العابدين بن علي، وكان هذا المؤشر الذي ينم علي التصالح مع النظام السابق هو ما خرج به البرلمان في الفترة الأخيرة التي يعلن فيها أن نية الأعضاء علي فتح باب المصالحة من النظام السابق بناء ما جاء من الرئاسة التونسية التي قدمت هذا المشروع من أجل أن يتم التشاور فيه بين الأعضاء وخروجهم برأي، وكان موقع إخباري شهير في تونس ضرح أن الإجتماع في مجلس الشوري إستمر إلي ساعات متأخرة من اليوم والذي كان يقرر فيه عدم الموافقة علي الإطلاق علي مشروع المصالحة الإقتصادية الذي قدم من الرئاسة للنواب.

رفض النهضة الموافقة علي المشروع:

وكانت حركة النهضة اليوم واحدة من أهم الحضور في هذا المشروع، وقالت مصادر إخبارية أن هناك كانت مساعي كبيرة وواضحة من جانب رئيس الحركة راشد الغنوشي في محاولة يائسة منه إلي إقناع جميع الحضور من أجل الموافقة علي هذا القانون الذي يضم التصالح إلا أن جميع المحاولات كانت فاشلة وبشكل قطعي، وكان هذا من الأمور التي أحدثت صدمة كبيرة في نفوس المساندين للمشروع هذا، وتعد كتلة “نداء تونس” من أكبر العناصر التي تؤيد هذا المشروع وحاولت تمريره لكنها لم تتمكن من هذا بسبب حالة الرفض الكبيرة، كما أن هناك تأكيد من جانب مجلس النواب التونسي علي أن أي مشروع لا يمكنه أن يوافق عليه من دون موافقة النهضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *