الرئيسية / الأخبار العربية / الجهاد الإسلامي تنضم إلي اضرار الكرانة وتحذيرات من تغذية الأسري بالقوة
الجهاد الإسلامي تنضم لإضراب الاسري
إضراب الأسري الفلسطينين للأسبوع الثالث عن الطعام

الجهاد الإسلامي تنضم إلي اضرار الكرانة وتحذيرات من تغذية الأسري بالقوة

الجهاد الإسلامي دخلت من ضمن الأسري المضربين عن الطعام وسط تحذيرات من جميع مراكز الصحية المحلية والغربية والعالمية من الأسلوب الذي سوف تقدم عليه  قوات الإحتلال من التغذية القسرية للأسري، وحتي الآن استمر الأسري المضربين عن الطعام يواصلون تنعنتهم حتى اليوم ال 20 من دون ياس أمل أن تستجيب قوات الإحتلال إلي حقوق الأسري المحلية التي تم إقرارها من جميع  الأعراف والقوانين  العالمية، ومن أبرز القادة الذين حملوا فكرة التقدم الي قيادة الاسري هم مروان البرغوثي وكذلك في كل من أحمد سادات علاوة على كريم يونس، وقالت عدد من المصادر أن الإضراب المفتوح عن الطعام يصل إلي مرحلة خطرة حيث أن قوات الاحتلال تماطل في تنفيذ طلبات الأسري والتي تماطل قوات الاحتلال في تنفيذها للأسري.

التغذيه القسرية ليست الحل:

تم الإعلان عن رغبة قوات الاحتلال في الاستعانة بعدد من الطعام في الخارج من أجل التغذية القسرية للاسري، ويأتي هذا القرار بناء علي نية قوات الاحتلال من حيث الاستعانة بعدد من الأطباء من الخارج من أجل العمل علي تغذية الأسري وبصورة قسرية، علي ذا النحو قام وزير الصحة جواد عواد بالتحذير من تلك الممارسات العنيفة التي تقوم بها الاحتلال، وقال أن عملية  تغذية الأسري بطريقة قسرية من الممكن أن تتسبب في قتلهم وأنها في غاية  الخطورة، وكانت قوات الاحتلال تعتقد أن عملية التغذية القسرية هو المخرج الوحيد لعدم تعرض حياة الأسري الي الخطر، بينما أوضح علي أن الخطر الوحيد والحقيقي هو التغذية القسرية لما فيها من أضرار كبيرة قد تؤدي بحياة الأسير الفلسطيني لايذاء نفسي وبدني الأمر الذي قد ينهي حياته علي الفور، كما رفضت نقابة الأطباء الإسرائيلية هذه التغذية القسرية علي الفور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *