18 أغسطس, 2017 12:43 م
الرئيسية / الأخبار العربية / الأسري الفلسطينيون حالات فقدان الإتزان وضمور العضلات ويكتفون بالماء والملح
الجهاد الإسلامي تنضم لإضراب الاسري
إضراب الأسري الفلسطينين للأسبوع الثالث عن الطعام

الأسري الفلسطينيون حالات فقدان الإتزان وضمور العضلات ويكتفون بالماء والملح

الأسري الفلسطينيون ما زالوا مستمرين في عملية الإضراب المفتوح حتي اليوم 21 من دون طعام فقط مكتفين بالماء والملح. ودخل في تلك المواجهة القاسية لقوات الإحتلال ما يعادل الآن حوال 1600 آسير، وهذا الإضراب الذي قد أطلقوا عليه “معركة الحرية والكرامة” وهذا الذي بدأ في يوم 17 من شهر أبريل الماضي وحتي الآن. وقد تضامن مع هؤلاء الأسري العديد من المدن الأخري في دولة فلسطين وعدد كبير من باقي الوطن العربي، من ناحية اخري قد ذكرت العديد من الجهات الإعلامية في فلسطين أنه إلي الآن لا يوجد مناقشات أو حتي مفاوضات فعلية بين المضربيين والجانب الإسرائيلي، وقالت علي أن الجانب الإسرائيلي متخاذل إلي حد كبير في الإستجابة إلي ما تم طلبه من الأسري.

تدهور حالات الأسري:

قالت اللجنة الإعلامية التي تغطي هذا الإضراب علي أن بعد أن وصل الأسري إلي يومهم الـ 20 فإن الخطورة تزداد عليهم من ناحية تعرضهم إلي مضافعات خطيرة قد تنهي حياتهم، فقد تم تسجيل عدد من حالات فقدان الإتزان بجانب علاوة علي مضاعفات أخري خطيرة منها إنخفاض ضغط الدم بجانب أنخفاض ضربات القلب علاوة علي ظهور حالات ضمور العضلات. أما عن السياسة التي تتبعها إدارة السجون مع الأسري فلا يوجد بها رحمة او إحترام إلي حقوق الإنسان فهي تتنوع بين عزلهم في الإنفرادي وتنقلات غير مبررة، وهناك العديد من الحملات التفتيشية وإقتحام إستفزازي بدون سبب. أما عن الأسلوب القاسي الذي تتبعه إدارة السجون هو عملية العزل بين المضربيين عن الطعام وبين العالم ووسائل الإعلام الخارجية، وقالت الهيئة الإعلامية أنه منذ أن أقام المحتجين هذا الإضراب فإنهم لم يتمكنوا من زيارة هؤلاء الأسري سوي مرات قليلة فقط حوالي 10 مرات، وكانت هناك إشارات أخري خطيرة علي نية الجانب الإسرائيلي من التغذية القسرية للإسري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *