ومن الجدير بالذكر أيضاً ان جميع الحشود قاموا بالهتاف ضد وزير العدل في هوتغ كونغ، وأيضاً قاموا بترديد بدون ديمقراطية كيف يكون هناك حكم القانون وهذا ما أصابهم بالغضب الشديد، وأيضاً سارت المظاهرة عبر ساحة طينية ووصولاً بمقر الحكومة التي يطل على المرفأ ووصل عدد المشاركين في المسيرة إلى 40 ألف شخصاً يحتجون على هذا الوضع، وهذا للتعبير عن غضبهم وارتد جميعهم الملابس السوداء وهذا تعبيراً عن الغضب العارم التي يوجد ويحل عليهم جميعاً، وهذا بسبب سجن ثلاث نشطاء بارزين يدافعون عن الديمقراطية وهم جوشوا ونغ وناثان لو وألكس تشو وهم من ابرز الأسماء التي تسعي لوجود الديمقراطية.

وان حوالي مئة ناشط من هونغ كونغ واجهوا الاحتمالات الخاصة بالسجن وتوجيه إليهم العديد من الاتهامات، وذلك يكون أغلب من تم اعتقالهم لأنهم يطالبون بالديمقراطية وانه يتم التنظيم منذ بضع السنوات الأولى التي توجد في الشهور المتعددة، وانه يتم مصادفة هذا اليوم الوطني للصين ويتم البحث وراء العديد من المباحثات الخاصة وانتشارها في العديد من الأنحاء.