19 نوفمبر, 2018 12:00 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / الربح من تداول الفوركس- ممارسة التداول كمهنة
سوق الفوركس
رسوم بيانية في سوق الفوركس

الربح من تداول الفوركس- ممارسة التداول كمهنة

لقد ازدادت في السنوات الأخيرة شعبية تداول العملات الأجنبية (الفوركس) بعد أن أصبحت إمكانية الوصول إلى هذا العالم أكثر إتاحة وسهولة لأي شخص معني بالمجال. ولقد ساهم في هذه الزيادة أيضًا إدراك الكثيرين لإمكانية ممارسة التداول كعمل من المنزل والذي تنطبق عليه جميع مزايا وسلبيات العمل من المنزل  ولكن لا شك بأن هذا الامر أسهل قولًا من فعلًا. فحتى يصبح تداول الفوركس بمثابة مصدر للدخل هناك العديد من الخطوات التي يجب اتخاذها قبل ذلك في الطريق نحو امتهان تداول الفوركس كمصدر لتحقيق الربح من الانترنت.ش

يعتقد العديد من المتداولين المبتدئين بأن دخول هذا المجال هو بالأمر السهل ولكنهم يجهلون في الحقيقة بأن هذا المجال هو عبارة عن علم واسع ومتفرع ويتطلب المعرفة والممارسة. تتميز أسواق العملات العالمية بالتغير بشكل لحظي وسريع والتأثير بالعديد من العوامل والمؤشرات الاقتصادية، ولذلك يجب على كل متداول مراقبة العوامل المؤثرة في السوق وفهم عواقبها على التداول.

بذل الجهد

مثل أي مهنة أخرى التي قد تفكر في احترافها، يجب أن تدرك بأن احتراف الفوركس هو مشوار طويل وغير سهل وينطوي على بذل الكثير من الجهد والتعلّم الذاتي على طول الطريق. الفترة التعليمية الأولى هي الأهم في هذا المشوار وقد تقع خلالها في الكثير من الأخطاء وتواجه الكثير من العقبات التي يمكن التغلب عليها من خلال التحلي بالصبر والتركيز على التعلم من الأخطاء الشخصية، وربما أيضًا التفكير في الاستعانة بخدمات التعليم والإرشاد التي تقدمها مختلف الشركات في المجال أو فتح حساب تجريبي للتمرن بأموال غير حقيقية.

وضع خطة تداول

قبل أن تبدأ في مجال تداول العملات، عليك أن تحدد خطة أو استراتيجية للتداول الخاص بك التي ستشكل بمثابة الأساس لعملك في هذا المجال.  هناك العديد من الأمور المهمة التي يجب أخذها في الاعتبار عند القيام بوضع استراتيجية التداول، وأهمها في نظرنا هو الاستعداد الذهني لخوض هذا المجال. من المعروف أن عواطفنا وأفكارنا وحالتنا النفسية تؤثر على جميع خياراتنا في الحياة، ولا شك بان هذا يشمل خيارات التداول. إذا كنت تشعر بضيق أو تعاني من توتر أو إرهاق أو مشاكل عاطفية خلال الفترة الراهنة من حياتك، فمن الأفضل أن تقوم بحلها أولاً حتى لا يؤثر ذلك على مشاعرك خلال ممارسة التداول.

بعد أن تحدد جاهزيتك النفسية لخوض المجال، انتقل إلى مرحلة تقييم مهاراتك. ويعتمد هذا التقييم بشكل أساسي على خبرتك في المجال حتى الآن، والتي قد تتراوح بين صفر خبرة وحتى احتراف مطلق للمجال. ولكن عادة ما يكون المتداولين المبتدئين لديهم خبرة محدودة، وربما معدومة في المجال، ولا بأس بذلك.

المرحلة المهمة المقبلة هي تحديد الأهداف: ما هو هدفك من التداول؟ تحقيق ربح سريع وكبير مع الكثير من المخاطرة؟ تحقيق الربح بتأني وبمبالغ صغيرة وزيادة هدفك مع تقدمك واتساع معرفتك في المجال؟ استثمار المال والتوجه لأحد الوسطاء لإدارة محفظة أموالك؟ هدف غيره؟ عندما تحدد أهدافك يصبح من الأسهل تقرير الخطوة القادمة. هناك أهمية قصوى لتحديد الأهداف كون هذا الأمر يزيد من فرص نجاحك ويبقيك مهتمًا بالمجال ويحفزك طوال الوقت. المفتاح كما قلنا هو تحديد نسبة المخاطرة والمكافأة والمدى الزمني المطوب (شهر، عدة أشهر، نصف سنة، سنة، أجل غير مسمى).

يتطلب تحديد الأهداف دراسة لوضعك المادي وقدرتك على الاستثمار. فعلى سبيل المثال يحتاج تداول الذهب إلى استثمار مبالغ كبيرة نسبيًا بينما يمكن البدء بتداول العديد من أزواج العملات دون الحاجة إلى استثمار مبالغ كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *